غداً 21

هو برنامج أبوظبي للمسرعات التنموية "غداً 21" والذي اعتمده صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، بميزانية قدرها 50 مليار درهم للسنوات 2019 – 2021

عن غداً 21

يرتكز البرنامج على أربعة محاور رئيسة، هي تحفيز الأعمال والاستثمار، وتنمية المجتمع وتطوير منظومة المعرفة والابتكار وتعزيز نمط الحياة، بهدف تعزيز تنافسية أبوظبي وريادتها ودعم مسيرتها الاقتصادية والتنموية والاجتماعية. ولقد تم تخصيص 20 مليار درهم من الحزمة التنموية للعام الأول 2019 والتي شملت إطلاق أكثر من 50 مبادرة تتوافق مع أولويات المواطن وتطلعاته واحتياجات المقيم والمستثمر في مختلف المجالات.

يتميز البرنامج بالشمولية والمرونة والواقعية، حيث تم تنفيذ العديد من المشاريع المجتمعية والاقتصادية وغيرها من البرامج التي تعزز تنافسية بيئة الأعمال وثقة المستثمرين في قوة اقتصاد إمارة أبوظبي. حيث تم إطلاق برنامج محفزات التقنية الزراعية  AgTech، ومنصة HUB71 لمساعدة ودعم الشركات الناشئة للدخول إلى سوق العمل والتطور والازدهار، علاوة على تدعيم قطاع التعليم من خلال برامج الشراكة مع القطاع الخاص وغيرها من المبادرات النوعية.

كما شهد برنامج غداً21 إطلاق برامج ترتقي بجودة حياة المجتمع؛ إذ تم إطلاق هيئة المساهمات المجتمعية -معاً لتفعيل أجندة المشاركة والمساهمة الاجتماعية، علاوة على مشروع "لأجل أبوظبي" الذي ساهم في تحويل أبوظبي إلى لوحة فنية حيّة من خلال الأعمال الفنية التي تجسد التعايش والتلاحم المجتمعي بين سكان الإمارة، كما شهدت أبوظبي مشاريع نوعية لتطوير المتنزهات العامة، وإنشاء مسارات للدراجات الهوائية.

وفي العام 2020، أطلق المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي حزمة للمحفزات الاقتصادية تحت مظلة برنامج غداً 21، تماشياً مع التحديات العالمية التي طرأت نتيجة لانتشار جائحة كوفيد-19، لتسريع تنفيذ العديد من المبادرات التي تهدف لتحسين وتأكيد سهولة ممارسة الأعمال التجارية الخاصة في أبوظبي، ولتقليل تكلفة المعيشة.