كوفيد-19

أخبار ومعلومات عن استجابة أبوظبي وتعاملها في مواجهة الجائحة العالمية، بما في ذلك إطلاق المشاريع والمبادرات للكشف عن الفيروس عبر برامج المسح والتطبيقات الذكية واتباع طرق علاج مبتكرة، وتصنيع معدات الوقاية، فضلاً عن المساهمة في دعم الجهود العالمية لإنتاج لقاحات فعالة.

عن كوفيد-19

أدى التعامل السريع لأبوظبي مع جائحة كوفيد-19 إلى سرعة احتواء فيروس كوفيد-19، كذلك فإن برامج المسح الواسعة التي شملت كافة أنحاء الإمارة ومبادرات مختلفة لتحسين جودة المعيشة، ساعد في نجاح التعامل مع تحديات الجائحة. وانطلقت في العاصمة الإماراتية أبوظبي في يوليو 2020 أولى التجارب السريرية العالمية للمرحلة الثالثة من لقاح محتمل ومدرج تحت مظلة منظمة الصحة العالمية بهدف مكافحة وباء كوفيد-19.

وإلى جانب مبادرات الصحة المجتمعية، قام المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي بتقديم حزمة حوافز اقتصادية ومجتمعية للتخفيف من آثار تداعيات الجائحة، فضلاً عن تسريع وتيرة إنجاز وتنفيذ مبادرات اقتصادية ضمن برنامج "غداً21" بهدف دعم الأنشطة الاقتصادية وخفض تكاليف المعيشة وتسهيل ممارسة الأعمال في الإمارة.

وبدوره سطّر برنامج "معاً نحن بخير" الذي أطلقته هيئة المساهمات المجتمعية -معاً أروع قيم التعاون والتكافل الاجتماعي والإنساني، حيث تجاوزت القيمة الإجمالية للمساهمات الواردة للبرنامج 45 مليون درهم إماراتي في أول يوم من تأسيسه بهدف مساعدة فئات المجتمع والتغلب على آثار وتداعيات جائحة كوفيد-19، كما وكان لبرنامج "أبوظبي تٌلهم" دور أساسي لتجاوز أصعب الظروف والمضي قدماً في مسيرة التقدم والازدهار من خلال تحويل تلك التحديات إلى فرص عن طريق تشجيع الأفكار الإبداعية ودعم المبادرات المجتمعية والابتكارات الرقمية.

آخر الأخبار